إسأل خبير ولا تسأل مجرب – #sugariskillingus –

Screen Shot 2014-11-13 at 3.53.51 AM

فرَق بين ما هو صحيح و غير صحيح فيما يخص غذاء المصابيين بالسكر

تدبير البرنامج الغذائي للمصاب بداء السكري قد يصبح شيء صعب. هناك العديد من الخيارات امامه و قد لا تكون الفروقات بين الأطعمة شيء واضح بالنسبة له فيظل في حيرة من امره. و يبقى قلقا من تأثير طعامه على معدل السكر.

هذا ما شعرت به عندما علمت أنني مصاب بالسكري؛ فجأة أصبح كل من حولي خبيرا بالتغذية على طريقة “إسأل مجرب ولا تسأل خبير” وبدأوا بإغراقي بكميات كبيرة وأحيانا متناقضة من المعلومات. تعلمت خلال السنوات القليلة الماضية أنه عندما تتعلق القضية بصحتك؛ اذهب إلى الخبير ودعك من المجرب كي لا تصبح حقل تجارب الخاسر الأكبر فيها أنت.

أول ما يجب التفريق بينه هو الخبز أو الأرز الاسمر و الخبز أو الارز الأبيض. من ناحية السعرات الحرارية و كمية الكربوهيدرات فان النوعين يحتويان على نفس الكمية. تختلف الأنواع السمراء أنها تكون حبوب كاملة و تحتوي على القشرة الخارجية ( النخالة) لحبوب القمح او الأرز. وجود القشرة يعني أن كمية الألياف و بعض الفيتامينات موجودة بنسبة أكبر. هذه الالياف تساعد في التحكم بجلوكوز الدم بشكل افضل بالاضافة لفوائدها الاخرى. لذلك ينصح دائما بتناول المنتجات كاملة الحبوب بشكل اكثر, ولكن لا يوجد ضرر من تناول منتجات الخبز أو الأرز الابيض مع تحديد الكمية و حساب الكربوهيدرات المتناولة

ليس كل ما لونه أسمر فهو أفضل. السكر الأسمر لا يفرق عن السكر الأبيض من ناحية السعرات أو تأثيره على ارتفاع الجلوكوز. يختلف السكر الأسمر باللون و طريقة التصنيع ولا يحتوي على الياف نهائيا

يعتقد بعض الأشخاص أن العصير الطازج لا يحتوي على سكريات ويمكن شربه بلا حساب بدلا من العصائر المعلبة. صحيح أن العصائر الطازجة صحية و مغذية أكثر من العصائر المعلبة لأنها تخلو من المضافات و النكهات الصناعية. الا انها ما زالت تحتوي على سكريات من الفاكهة نفسها. الكوب الواحد من العصير يحتوي كربوهيدرات بما يعادل حبتين من الفاكهة. أكل الفاكهة كاملة أكثر فائدة لأنك بذلك تحصل على نسبة اكبر من الألياف و الفيتامينات و المعادن. و لكن حتى تناول الفاكهة قد ترفع مستوى الجلوكوز و يجب ان يتم حسابها ضمن كمية الكربوهيدرات المتناولة في النظام الغذائي

حساب نسبة الكربوهيدرات و السكريات المتناولة ليس هو فقط ما يهم عند تنظيم البرنامج الغذائي للمصابين بالسكري. كمية الدسم و نوعية الدهون المتناولة ايضا لا بد من تعديله. تؤثر نوعية الدهون على الوزن وكذلك على مدى فاعلية تنظيم السكر بالدم و استجابة الجسم للانسولين. تناول نسبة اكبر من الدهون غير المشبعة و الاوميغا-3 ضمن غذائك و التي تعد صحية له تاثيرافضل في السيطرة على غلوكوز الدم و الوزن بشكل عام. هذه الدهون متوفرة في الزيت النباتية بنسب مختلفة, زيت الزيتون, الأسماك, و المكسرات. أكدت الدراسات ايضا ان الاكثار من تناول الأطعمة المحتوية على مضادات الأكسدة (البوليفينولز) الموجودة في التوت, الشاي الاخضر, القهوة, الشكولاتة الداكنة, و زيت الزيتون تساعد في التقليل من مستوى الجلوكوز

نصيحتنا للجميع أن تتأكدوا دائما من المعلومات التغذوية ولا تستمعوا للاعتقادات الخاطئة التي لا أساس لها من الصحة قبل البدء في تطبيقها شخصيا

 

 

 

 

Share This:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *